الرئيسية » الرئيسية » تندُوف تردّ على عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي بـ”لغة الميليشيات”

تندُوف تردّ على عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي بـ”لغة الميليشيات”

صادقت جبهة البوليساريو على مشروع برنامجها السنوي لسنة 2017، بحضور أمينها العام إبراهيم غالي، وعدد من قيادات الجبهة. وركز البرنامج على مسألة تقوية ما يسمى “جيش التحرير الشعبي الصحراوي”.

وأكد إبراهيم غالي، عقب هذا الاجتماع، بحسب بلاغ صادر عن جبهة البوليساريو، أن هذه المسألة حظيت باهتمام كبير، مشددا على ضرورة تعزيز قدرات ميليشياته، سواء على المستوى المادي أو البشري أو العلمي، والتعاطي مع التطورات الحاصلة على الصعيدين الجهوي والدولي.

غالي لم يفوت الفرصة دون الحديث، من جديد، عن عودة المغرب إلى منظمة الاتحاد الافريقي، وقال: “انضمام المملكة المغربية إلى الاتحاد الإفريقي باعتبارها العضو رقم 55، جنباً إلى جنب مع الدولة الصحراوية، شكل انتصاراً لصمود ومقاومة الشعب الصحراوي، ويتطلب من المملكة المغربية الالتزام بمقتضيات القانون التأسيسي للاتحاد، الذي صادقت عليه بلا قيد ولا شرط ولا تحفظ”، على حد تعبيره.

وتعليقا على ذلك، قال الناشط الحقوقي، حمادة البيهي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إن “هذا الاجتماع يدخل في دائرة الاجتماعات الروتينية، بالرغم من أنه يأتي كرد على التصريحات التي أدلى بها الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، ناصر بوريطة”، مضيفا أن “قيادات الجبهة كانت تعتبر أن المغرب يقبل بالجمهورية، لكن الوزير خرج ليقول إن القضية لا يعني الاعتراف بالجمهورية، وكشف عن النوايا الحقيقية للمغرب”.

شاهد أيضاً

وزير الصحة خالد آيت الطالب يعلن عن قرب إطلاق حملة تواصلية بشأن عملية التلقيح ضد كوفيد-19

الرباط – أكد وزير الصحة، السيد خالد آيت الطالب، اليوم الجمعة بالرباط، أن حملة تواصلية …

الطابوهات سرطانات تنخر المجتمع موضوع برنامج للحديث بقية

حتى لا تتكرر مأساة عدنان! “عيب، حشومة، عار، كلام الناس” كلها مفردات تتكرر بشكل أو …

عالم فيروسات ألماني: لن نتخلص من الكمامة قريبا وشتاء صعب ينتظرنا

الكل يصغي إليه ويتابع تصريحاته باهتمام بالغ في زمن كورونا، إنه عالم الفيروسات الألماني كريستيان …

الصحة العالمية: ارتفاع مقلق في إصابات كورونا بأوروبا

أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها لمعدلات انتقال عدوى فيروس كورونا في أوروبا. المنظمة تمسكت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *