الرئيسية » الرئيسية » تنظيم إفطار جماعي بفرانكفورت على شرف البعثة الدينية المغربية

تنظيم إفطار جماعي بفرانكفورت على شرف البعثة الدينية المغربية

ناديا يقين/ وكالة المغرب العربي للابناء

نظم مؤخرا بمدينة فرانكفورت الالمانية (غرب) حفل إفطار جماعي على شرف الائمة والمرشدين الذين أوفدتهم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية و مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، لتأطير الجالية بمناسبة شهر رمضان.

وفي كلمة خلال هذه الامسية الرمضانية التي نظمتها القنصلية العامة للمملكة المغربية بفرانكفورت، رحب القنصل العام محمد أشكالو، بأعضاء البعثة إلى جانب القيمين على المساجد الذين استفادوا من هذا البرنامج في المناطق التابعة للمصالح القنصلية بفرانكفورت، مشيدا بمجهودات الائمة والمرشدين الذين أشرفوا في مختلف المساجد على إمامة الصلاة وإلقاء دروس ومحاضرات قيمة تليق بمقام شهر رمضان الفضيل.

كما نوه السيد اشكالو بالقدرة العالية والأسلوب العلمي السلس الذي مكن أفراد البعثة من تحقيق عملية التواصل مع الفئات المستهدفة خاصة الشباب، وذلك وفق النموذج الديني المغربي الذي يرتكز على المذهب المالكي والعقيدة الاشعرية في ظل إمارة أمير المؤمنين.

وفي السياق ذاته، أكد القنصل العام على ضرورة تظافر الجهود للتعريف بهذا النموذج الذي أرسى دعائمه أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، وتم تطويره وتحديثه من خلال العديد من المبادرات حتى أصبح نموذجا يقتدى به وتجربة مطلوبة في العديد من بلدان العالم.

كما دعا السيد أشكالو الفاعلين الجمعويين، خاصة القيمين على المساجد إلى الاهتمام بفئة الشباب من أجل تحصينهم من التيارات المتطرفة أو المشكوك في أهدافها.

من جهته، أكد السيد محمد الصبيحي أستاذ الحديث وعلومه بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالمحمدية على أن إبراز اعتدال الإسلام ووسطيته من أهم الرسائل التي يركز عليها الإمام والمرشد، لكونها تعكس صورة مشرقة عن ألإسلام، بعيدة كل البعد عن التطرف والغلو.

وأشار الى تنظيم عدد من المحاضرات والندوات وإلقاء الخطب من قبل البعثة العلمية التابعة لمؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، والتي تمت فيها مراعاة وضعية الجالية المغربية، بما فيها فئة الشباب، التي شاركت بنسبة عالية تفوق 80 في المائة.

وتميزت هذه اللقاءات، حسب المتحدث بتفاعل إيجابي من قبل الشباب من خلال المشاركة في النقاش، كندوة “الشباب و طريق الوسطية”، التي سلطت الضوء على الطريق الوسط و قيمته بطرق علمية و براهين عقلية.

أما في ما يخص عائق اللغة، يضيف السيد الصبيحي، فقد تم الاعتماد على اللسان الدارج والابتعاد عن التعقيد لتعزيز نموذج الإسلام الوسطي الذي يعتمده المغرب.

شاهد أيضاً

الصحة العالمية: ارتفاع مقلق في إصابات كورونا بأوروبا

أعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها لمعدلات انتقال عدوى فيروس كورونا في أوروبا. المنظمة تمسكت …

سامي شرشيرة: ألماني من اصول مغربية يحقق حلم الجالية المغربية في التمثيلية السياسية في ألمانيا

أطلسكم/ ألمانيا هو سامي شرشيرة، ألماني من أصل مغربي، ولد بمدينة طنجة والتحق في سن …

الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا يثني على دعوة رئيس مؤتمر الأساقفة الكاثوليك إلى إحداث يوم عيد الأديان

دعا السيد جورج بيتزينغ، رئيس مؤتمر أساقفة ألمانيا، إلى إحداث يوم عيد الأديان أطلق عليه …

بلغاريا: السفارة المغربية تحيي أياما ثقافية مغربية بمناسبة احياء الذكرى 135 لاعادة توحيد جمهورية بلغاريا

بلغاريا بدعوة من السيد روسين ديسبوف  رئيس بلدية تشيرنوموريتس وبمشارك مع جمعية المنتجات الثقافية والمبادلات …

تعليق واحد

  1. الدكتور محمد اصبيحي

    أود شكركم على الدقة العالية والرؤية الشمولية في نقل هذا الحدث المهم الذي التأم فيه شمل الأئمة والمرشدين في ضيافة سيادة القنصل العام للمملكة المغربية بفرانكفورت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *