الرئيسية » الرئيسية » لسان حال الاستقلاليّين: شباط مهدد بـ”التصفيّة في وادي الشرّاط”!

لسان حال الاستقلاليّين: شباط مهدد بـ”التصفيّة في وادي الشرّاط”!

في خروج إعلامي مثير، نشرت جريدة العلم، الناطقة بلسان حال حزب الاستقلال، مقالا افتتاحيا وسمته بعنوان “ماذا يريدون من الأمين العام لحزب الاستقلال؟”، تطرقت فيه بلغة مباشرة وقوية إلى اعتزام أطراف في “الدولة العميقة” التخلص من زعيم “حزب الميزان” بأسلوب وادي الشراط في بوزنيقة.

وكان واد الشراط، الذي بات ينعته الكثيرون بـ”المنطقة الملعونة”، شهد حادثتين مثيرتين للجدل، الأولى يوم الأحد 9 نونبر 2014 عندما عُثر على القيادي في حزب الاتحاد الاشتراكي أحمد الزايدي غارقا في مجرى الوادي داخل سيارته، والثاني وقع أسابيع قليلة بعد ذلك، وتحديدا يوم الأحد 7 دجنبر، عندما صدم قطار وزير الدولة والقيادي في “العدالة والتنمية” عبد الله باها، فأرداه صريعا على الفور.

حزب الاستقلال، وعبر لسانه الإعلامي جريدة العلم، انتقد “الأساليب التي تنهجها بعض الأطراف من الدولة العميقة للنيل من رأس حميد شباط، أولا تصفية الحساب معه شخصيا، وثانيا محاولة خوصصة حزب الاستقلال، لتمر إلى محاصرة حزب العدالة والتنمية، والتخلص من أحزاب الشعب إلى الأبد”.

وأفادت الصحيفة الاستقلالية بأن “الذين يعتقدون أنهم يتحكمون في اللعبة السياسية يعتبرون أن مرحلة التخلص من حميد شباط حانت”، وهو ما يحيل إلى “أساليب واد الشراط، كأسلوب مغربي خالص، بهدف التخلص من السابحين عكس التيار”، وفق تعبيرها.

شاهد أيضاً

وزارة التعليم و التعليم العالي القطرية تفتح بوابة التوظيف للمغاربة

فتح موقع التوظيف التابع لوزارة التعليم و التعليم العالي بقطر بوابة التعاقد الخارجي في وجه …

المستشفى الجامعي بفرانكفورت يعلن عن الاشتباه في وجود إصابات بفيروس كرونا

فرانكفورت: أعلن المستشفى الجامعي بمدينة فرانكفورت عن الاشتباه في تسجيل اول حالات الإصابة بفيروس الكرونا …

بالصور: الصالون الثقافي المغربي الألماني في مدينة رامشتاط

بالصور: الصالون الثقافي المغربي الألماني الذي نظمته الجمعية المغربية الألمانية للثقافة و الاندماج في ضيافة …

صالون ثقافي مغربي ألماني يناقش الصور النمطية عن مغاربة ألمانيا

دارمشتاط/ ناقش الصالون الثقافي المغربي الألماني الذي نظمته الجمعية المغربية الألمانية للثقافة والإندماج بمدينة دارمشتاط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *