الرئيسية » هنا ألمانيا » ألمانيا بالعربية » مؤسسة فريدريش ناومان الألمانية تشيد بوضعية السجون بالمغرب

مؤسسة فريدريش ناومان الألمانية تشيد بوضعية السجون بالمغرب

نظمت مؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية  بكل من مدن “Calw”،”Bretten “، و “Karlsruhe” بولاية “Baden Württemberg “، أيام 21، 22، و 23 من الشهر الجاري، ندوة حول وضعية حقوق الإنسان داخل السجون بالمغرب تحت عنوان ” كيف تريد السجون تحويل الرصاص إلى ذهب”، من إلقاء السيد “Olaf Kellerhoff”  مدير مكتب المؤسسة المذكورة بمدينة الرباط.

تدخل هذه الندوة في إطار مشروع أطلقته هذه المؤسسة منذ عام 2017، بهدف إنشاء أندية لحقوق الإنسان للسجناء، يقوده السيد “أولاف كيلارهوف” والذي سبق له أن قام بزيارات ميدانية  إلى العديد من السجون المغربية وأجرى محادثات مع السجناء،  وكذا مع مسؤولي المؤسسات السجنية في المغرب.

خلال هذه السلسلة من الندوات، التي حضرها جمهور ألماني لابأس، استعرض السيد “أولاف كيلارهوف” التطور الملحوظ الذي عرفته السجون بالمغرب،  معززا عرضه  بالصور لأهم الإصلاحات التي تم  إدخالها  تحت قيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس. وفي معرض حديثه عن مرحلة حكم الملك محمد السادس والإصلاحات الجذرية التي أتى بها تطرق إلى تأسيس هيئة الإنصاف والمصالحة التي تم إحداثها في 7 يناير 2004،  بناء على قرار ملكي والتي كان من مهامها تسوية ملفات انتهاكات حقوق الإنسان. كما أشار الى التعديلات الدستورية بعد أحداث ما يسمى الربيع العربي، المتعلقة بضمان حرية التجمع وحرية التعبير والتعدد اللغوي، اضافة الى التعديلات التي عرفتها مدونة الأسرة والتي تم من خلالها تعزيز مكانة المرأة داخل المجتمع، ثم الإصلاحات التي عرفها جهاز القضاء بالمغرب سنة 2016.

وبخصوص وضعية المؤسسات السجنية بالمغرب، فقد استعرض أهم مجهودات المبذولة في هذا المجال، من خلال اصلاح وعصرنة المؤسسات السجنية التي أصبحت تتوفر على المعايير الدولية الضرورية لإيواء النزلاء، ومحاربة الاكتظاظ داخل السجون عبر بناء مؤسسات سجنية جديدة والرفع من الطاقة الإيوائية لحظيرة السجون، وتأهيل السجناء وإعادة إدماجهم في المجتمع عبر مجموعة من برامج التكوين الحرفي والفني وبرامج التعليم، اضافة الى تحسين التغدية وتعزيز الحماية الجسدية للسجناء، حيت لم يتم تسجيل أية حالة للتعذيب الممنهج داخل السجون.

وتعتبر مؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية  منظمة غير حكومية ألمانية تعمل من أجل تعزيز الحريات المدنية و الكرامة الإنسانية والسلام في العالم . تأسست في عام 1958 على يد ثيودور هيوس ، أول رئيس لجمهورية ألمانيا الفيدرالية، و هي منتسبة للحزب الليبرالي الديمقراطي.

شاهد أيضاً

إعلان من القنصلية العامة بدوسلدروف للمواطنين المغاربة العالقين في ألمانيا

إعلان لقنصلية المملكة المغربية بدوسلدورف على إثر تعليق الرحلات الجوية و البرية و البحرية التي …

لشبونة رغم كورونا

محمادين البونصري/ لشبونة البرتغال لشبونة جميلة انت بفراغك وبصمتك المطبق لشبونة بديعة انت وان سيطر …

هل ينتصر المغرب على ألمانيا في محاصرة فيروس كورونا؟

ناديا يقين/ ألمانيا تأخرت ألمانيا بشكل كبير في اتخاذ الاجراءات لمحاصرة فيروس كورونا، لا زلنا …

عملية تعقيم واسعة للقنصلية العامة للملكة المغربية بدوسلدروف ضمانا لسلامة الجالية و الطاقم القنصلي

تعرف ألمانيا على  شاكلة دول كثيرة جائحة فيروس كورونا، حيث تجاوزت حالات الاصابة 18 ألف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *